"مسيرة": صندوق ومؤسّسة لدعم ذوي الإعاقات في المجتمع العربيّ
07/01/2016

أهداف صندوق ومؤسّسة مسيرة

أ‌.        إقامة صندوق لجمع الموارد في البلاد والعالم لتدعيم مكانة ذوي الإعاقة في المجتمع العربيّ في إسرائيل

ب‌.    تقديم الدعم والمساعدة المهنيّة، الجماهيريّة والاقتصاديّة لمنظّمات ومؤسّسات تعمل على تحسين وتدعيم مكانة ذوي لإعاقة، ومنحهم خدمات في المجتمع العربيّ

ت‌.    تغيير المواقف النمطية المغلوطة وتعزيز الوعي الجماهيريّ تجاه حالة ذوي الإعاقة، قدراتهم واحتياجاتهم

ث‌.    بناء علاقات وشراكات في البلاد وخارجها مع منظّمات ومؤسّسات تعمل في سبيل تحقيق أهداف مماثلة

ذوو الإعاقات العرب بين الواقع ألمرير وفسحة الأمل

-        تربو نسبة ذوي الإعاقة في المجتمع العربي عن 20% (أكثر من 400،000  شخص مع درجات ونوعيّات إعاقة مختلفة )

-        يعاني 15% من ذوي الاعاقة العرب البالغين من محدوديّة بالغة، مقابل 9% في المجتمع اليهوديّ

-        يعيش معظم ذوي الإعاقة في إسرائيل داخل مجتمعاتهم، ولا يتجاوز عددُ مَن يقطنون المؤسّسات 15 ألفًا، ومن هنا تنبع أهمّـيّة وضرورة تطوير الخدمات التي تعزّز الحياة المستقلّة لذوي الإعاقة وانخراطهم في المجتمع

-        يواجه ذوو الإعاقات العرب تحديات اجتماعية واقتصادية صعبة تتمثل في نسبة عالية من البطالة والدخل المتدني إضافة إلى الوحدة وعدم القدرة على الانخراط في مختلف مرافق الحياة الاجتماعية، على الرغم من أنّ معظمهم يتوقون إلى الانخراط  الفعلي والمشاركة في مجالات الحياة المختلفة

 

آليات العمل والبرامج

 بغية تحقيق هدفها الأسمى، ستقوم "مسيرة" بما يلي:

·         تأسيس صندوق ماليّ يجتذب التبرّعات من أفراد المجتمع العربيّ كافّة، وبخاصّة من أفراد الطبقة الوسطى، وأصحاب الأعمال والموارد.

·         تدير الصندوقَ مؤسَّسة "مسيرة" التي سترصد الأموال الثابتة والمتجدّدة لصالح ذوي الإعاقة العرب، عبر تنفيذ مشاريع عينيّة متنوّعة وذات أثر ملموس.

·         سيعمل الصندوق على تجنيد موارد حكوميّة ودوليّة من خلال اتّباع نهج التعاضد (matching)، وبهذا يتحقّق المردود الأمثل لأموال المتبـرّعين، حيث يتحوّل كلّ شيكل أو دولار إلى اثنين أو ثلاثة بفضل هذه الطريقة. وبطبيعة ِ الحال، إنّ تجنيد الموارد الذاتيّة هو الشرط الأساسيّ لذلك.

·         ستعمل المؤسّسة على رفع مكانة ذوي الإعاقة العرب وتغيير المواقف والنظرة السلبيّة المجتمعيّة نحوهم، وذلك عبْر إطلاق حملات توعية ومشاريع فنّيّة واجتماعيّة مختلفة على مدار العام. ستنفّذ كلّ هذه بالتعاون الوثيق مع المؤسّسات الإعلاميّة المحلّـيّة، رجال الدين، السلطات المحلّـيّة، الهيئات التمثيليّة ومؤسّسات المجتمع المدنيّ، ومن خلال تجنيد العديد من الفنانين والكتاب والإعلاميين والأكاديميّين.

·         ستعمل مسيرة (مؤسّسة وصندوق) على ضمان استمراريّة البرامج القائمة، وستقوم بتطوير برامج ومشاريع جديدة.

تابعنا على الفيسيبوك